Netflix تعرض 34 فيلما لبنانيا.. اعرف التفاصيل

كراميل كراميل
 
شيماء عبد المنعم

أعلنت Netflix، عن إطلاق مجموعة تضم 34 فيلما لبنانيا منها أعمال درامية ورومانسية وكوميدية وساخرة، لتقدم لأعضائها تجربة غير مسبوقة من خلال مجموعة من الاعمال اللبنانية، وتتضمن المجموعة أعمالًا لمخرجين لاقوا استحسان النقاد، من بينهم مارون بغدادى وفيليب عرقتنجى ورندة الشهال صباغ وزياد دويرى ونادين لبكى، وغيرهم الكثير.

وقالت نادين لبكى: "أنا سعيدة بوصول أفلامى إلى الجمهور على شبكة Netflix، فهذه فرصة للناس الذين فوتوا مشاهدتها فى السينما للعثور عليها جميعًا فى مكان واحد. وآمل أن يستمتع الجمهور بأفلامى وأفلام المخرجين العرب الآخرين".

وأضافت: "الحقيقة أننى سعيدة بشكل خاص بعرض فيلم "كراميل" على Netflix لأن تصويره حدث فى شوارع بيروت وحى الجميزة، الذى يعد قلب المدينة، وللأسف دُمر خلال الانفجار الأخير، ويمثل الفيلم بالنسبة لى ذاكرتى الشخصية لهذه الشوارع الجميلة، بما تحتويه من منازل ومتاجر ومبانٍ قديمة، وكل تلك الأماكن التى قد لا تعود كما كانت فى السابق. وبالمثل، فإن فيلم "لوين نروح" قريب منى جدًا، فهو يحكى قصة مؤثرة عن التسامح وقبول الآخر وعبثية الحروب، ويمكن القول إننا نعيش هذه الموضوعات اليوم فى ظل المرحلة الحساسة التى يمرّ بها لبنان والعالم اليوم".

وتضم القائمة أفلام المخرج مارون بغدادى الحائزة على جوائز، بما فيها "خارج الحياة" و"حروب صغيرة" و"كلنا للوطن" و"بيروت يا بيروت"، علمًا أن هذه هى المرة الأولى التى يتم فيها تقديم هذه الأفلام على خدمة بث عالمية، والتى كانت متوفرة آخر مرة منذ أكثر من 30 عامًا عبر نظام الفيديو المنزلى VHS. 

كما سيتم بث أفلام "ميراث" و"اسمعى" و"البوسطة" و"تحت القصف" للمخرج فيليب عرقتنجى أمام الجمهور العالمى، وقال عرقتنجى: "إذا اعتبرنا أن السينما هى انعكاس للمجتمع، فإن Netflix هى جهة نشطة فى تطوير هذه النظرية.

وسيتم بث فيلم "الحرائق" للمخرج دينيس فيلنوف للجمهور فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويعد الفيلم تحفة فنية أخرى - مستوحاة من مسرحية لبنانية لوجدى معوض، والفيلم الطويل المرشح لجائزة الأوسكار.

وفى هذا السياق، قالت نهى الطيب، رئيسة الاستحواذ وترخيص المحتوى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا لدى Netflix: "نفخر باحتضان هذه القصص المذهلة على شبكة Netflix لنظهر للعالم مدى تنوع وغنى المجتمع الإبداعى اللبنانى بالمواهب الفذّة، نحن نبحث باستمرار عن وسائل مختلفة لتسهيل الوصول إلى محتوى متنوع.

 
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر