بالصور.. تعرف على أبرز معالم الواحة التى صور بها مسلسل "واحة الغروب"

واحة سيوة واحة سيوة
 
إيناس كمال

يحظى مسلسل "واحة الغروب" بشعبية واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعى منذ بداية عرضه، الأول من رمضان، المسلسل من بطولة الفنان خالد النبوى والفنانة منة شلبى والمسلسل سيناريو وحوار مريم ناعوم وهالة الزغندى، وإخراج كاملة أبو ذكرى، والعمل مأخوذ عن رواية للأديب الكبير بهاء طاهر وتحمل نفس الاسم.

وتحكى قصة المسلسل عن ضابط البوليس محمود عبدالظاهر، الذى يقع فى حب فتاة أيرلندية تدعى كاثرين، بعد إقصائه عن عمله بالإسكندرية ونقله إلى واحة سيوة بسبب تأييده لأحمد عرابى، واحة سيوة هى الواحة التى أطلقت على اسم الرواية.

وتقع الواحة فى الصحراء الغربية المصرية وتبعد حوالى 300 كم عن ساحل البحر المتوسط إلى الجنوب الغربى من مرسى مطروح، وتتبع محافظة مطروح إدارياً. ينتشر فى أرجائها الآبار والعيون التى تستخدم لأغراض الرى والشرب وتعبئة المياه الطبيعية والعلاج، وبها أربع بحيرات كبرى، فيما اكتشف بها عدة أماكن أثرية مثل معبد آمون، الذى يشهد ظاهرة الاعتدال الربيعى مرتان كل عام، ومقابر جبل الموتى.

أعلنت الواحة محمية طبيعية تبلغ مساحتها 7800 كم، تضم عدة أنواع لأشكال الحياة الحيوانية والنباتية. يقطن الواحة ما يقارب من 35 ألف نسمة تقريباً، يعمل أغلبهم بالزراعة أو السياحة. يسود المناخ القارى الصحراوى الواحة، فهى شديدة الحرارة صيفاً، أما شتاؤها فدافئ نهاراً شديد البرودة ليلاً.

تشتهر سيوة بالسياحة العلاجية حيث يتوفر برمالها العناصر الطبيعية الصالحة لأغراض الطب البديل. فيما تعتبر رحلات السفارى باستخدام سيارات الدفع الرباعى من الرحلات المحببة لزائرى الواحة. وتشير بعض الإحصائيات إلى أن سيوة تستقبل حوالى 30 ألف سائح سنوياً من المصريين والأجانب. وصنفها عدد من المواقع الأجنبية والعَربية ضِمن أكثر 9 أماكن عُزلة على كوكب الأرض.

يرجح البعض أن اسم سيوة جاء من كلمة "سيخت آم" وتعنى أرض النخيل، أو يعود إلى الاسم القديم "ثات". وسميت الواحة قديماً بأسماء عديدة منها "بنتا"، وقد وجد هذا الاسم فى أحد النصوص المدونة فى معبد إدفو، وسُميت "بواحة آمون" حتى عهد البطالمة الذين سموها "واحة جوبيتر آمون"، وعرفها العرب باسم "الواحة الأقصى"، وهو الاسم الذى ورد فى خطط المقريزى. فى حين أشار إليها ابن خلدون باسم "تنيسوة"، وهو اسم لفرع من قبائل الزنتانة فى شمال إفريقيا، كما أشار إليها الإدريسى باسم "سنترية"، وقال إنه يسكنها قوم خليط بين البربر والبدو.

تمتلك واحة سيوة 200 عين طبيعية يتدفق منها يومياً 190 ألف متر مكعب من المياه، تستخدم لأغراض الرى والشرب وتعبئة المياه الطبيعية والعلاج، تتجمع أحياناً فى منطقة واحدة، ومنها الساخن والبارد والحلو والمالح بالإضافة إلى العيون الكبريتية ومن أشهر تلك العيون عين كيلوباترا وتعرف أيضاً بعين جوبا أو عين الشمس وعين فطناس: تبعد حوالى 6 كم غرب سيوة وتقع بجزيرة فطناس المطلة على البحيرة المالحة ويحيط بها أشجار النخيل والمناظر الطبيعية الصحراوية.

بالواحة العديد من المعالم الأثرية التى تعود إلى العصور الفرعونى منها جبل الموتى وهو جبل يضم مجموعة من المقابر الأثرية التى تعود للفترة ما بين القرنين الرابع والثالث ق‏.‏م،‏ والتى أعيد استعمالها خلال العصرين اليونانى والروماني‏‏. يبعد الجبل نحو 2 كم عن سيوة‏، واكتشفت المقابر فيه نتيجة لهروب أهالى سيوة إلى الجبل خلال غارات الحرب العالمية الثانية ومقبرة باتحوت ومقبرة سى آمون ومقبرة التمساح ومعبد آمون ومعبد أم عبيدة وقلعة شالى.

 

1024px-Siwa_Oasis2009b
 
Egypt_Siwa_Oasis_town_panorama_2006
 
 
In_the_Western_Desert_and_the_Siwa_Oasis
 
 
Lake_Aftnas_in_Siwa
 
Mountain_of_the_Dead_Siwa
جبل الموتى
Ruins_and_sunrise
 
 
SiwaBirWahid
بير وحيد
 
SiwaCleopatra
عين كليوباترا
 
SiwaFatnasSpring
 
 
SiwaLake2
البحيرة
 
SiwaShurufWell
 
 
سوا
 
 
عين_فطناس_والغروب
عين فطناس
 
فى_انتظار_الغروب
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر