مازوخية تهوى جمع الثعابين.. أنجلينا جولى غريبة الأطوار

 
إيناس كمال

لكل جانب إيجابى هناك السلبى يخص دائما حياة المشاهير، ولأن البشر ليسوا ملائكة، فالنجمة صاحبة الأوسكار التى تحتفل غدا بعيد ميلادها الـ42، أنجلينا جولى، سفيرة نوايا حسنة ومشهورة بالأمم المتحدة بأفعال الخير فى العالم وخاصة للاجئين وتبنت عددا من الأطفال من مناطق النزاع والحروب، إلا أن لها جانب غامض وغريب فى شخصيتها يجعلها تستحق بجدارة لقب "غريبة الأطوار".

ولدت جولى فى 4 يونيو عام 1975 لوس أنجلوس للممثل المنحدر من أصول سلوفاكية وألمانية والحائز على جائزة الأوسكار فى عام 1979، جون فويت وعارضة الأزياء الفرنسية والممثلة السابقة مارشلين برتراند.

كانت سعادة أنجلينا فى طفولتها فى جمع الثعابين، والسحالى. وكان اسم ثعبانها المفضل هارى دين ستانتن، أما سحليتها المفضلة فكان اسمها فلادمير. وفى المرحلة الابتدائية كانت عضوة فى عصابة فتيات التقبيل "kissy girls" وكانت مهمتهن اللحاق بفتيان المدرسة وتقبيلهم حتى يصرخوا، ولكن ألغيت العصابة بسبب اتصال إدارة المدرسة بأهالى الفتيات وتحذيرهم.

طُردت أنجلينا من المدرسة وهى فى الرابعة عشر من عمرها، وكانت تحلم بالعمل كمتعهدة لدفن الموتى فى الجنازات وهى صغيرة، وفى تلك الفترة كانت ترتدى الملابس الجلدية السوداء، وتصبغ شعرها باللون الأرجوانى. وبدأت فى العيش مع صديقها، وأيضاً بدأت فى تعلم رقص الشيليم.

فى ثانوية "بيفرلى هيلز" كانت تشعر بالوحدة وسط طلاب من عائلات غنية، كذلك سخرية واستهزاء زملائها منها لأنها كانت تضع مقوم أسنان وترتدى نظارات طبية فى تلك الفترة. شعرت بالانكسار والإحباط بعد فشلها فى أول تجربة لها بالعمل فى عرض الأزياء، وبدأت فى إلحاق الضرر بنفسها لهذا السبب.

وصرحت فى مقابلة لها مع سى إن إن "لقد تم إنقاذى بأخذ السكين من يدى، لقد كنت أريد أن أشعر بالألم، وكان ذلك من الطقوس التى أقوم بها، وأعتبرها نوعاً من العلاج، لأنى كنت أشعر وقتها أننى لازلت حية".

فى عام 2001 شاركت والدها فى فيلم "لارا كروفت: تومب رايدر"، ومع ذلك لم تتحسن علاقتهما تماماً. وفى يوليو 2001، قررت حذف اسم والدها من لقبها، ليصبح اسمها أنجلينا جولى، وحصلت على قرار رسمى من المحكمة بذلك فى سبتمبر 2002.

وفى أغسطس من نفس العام علق والدها على هذا القرار فى برنامج شهير أن ابنته تعانى من مشاكل نفسية، ولكن أنجلينا قابلت هذا التعليق بقولها "أنا لا أتكلم أنا ووالدى، ولا أحمل تجاهه أى ضغينة أو غضب".

كان أول زواج لأنجلينا فى 28 مارس 1996 من الفنان جونى لى ميلر، وكانت ترتدى فى زفافها بنطلون أسود من الجلد، وتيشيرت من الأبيض. وانتهى هذا الزواج بعد ثلاث سنوات وفى عام 1999 تعرفت على بيلى بوب ثورنتون أثناء تصويرها فيلم بوشينج تين وتزوجته وكانا يرتديان قلادة تحتوى على دمائهما.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر