أبوهشيمة وغادة والى يفتتحان أول دار رعاية أطفال الشوارع وذوى احتياجات

أبوهشيمة وغادة والى أبوهشيمة وغادة والى
 

ضمن مبادرة حديد المصريين ووزارة الداخلية لتأهيل دور رعاية أطفال الشوارع والمسنين والأيتام وذوى الاحتياجات الخاصة، افتتح رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى واللواء محمد يوسف مساعد وزير الداخلية لحقوق الإنسان واللواء أشرف محمد مساعد وزير الداخلية للمشروعات والاستثمار واللواء طاهر الهلالى رئيس مجلس إدارة جمعية أمانى الخير، "دار أقدار"، والتى تمثل البداية والمحطة الأولى فى المبادرة.

 وتهدف المبادرة التى أطلقتها مجموعة حديد المصريين ووزارة الداخلية منذ شهرين، لتأهيل ورفع كفاءة دور أطفال الشوارع والأيتام والمسنين وذوى الاحتياجات الخاصة على مستوى محافظات الجمهورية المختلفة، حتى تتمكن من أداء مهمتها وتقوم بدورها بكفاءة عالية.

 وتعتمد المبادرة على توفير كل الإمكانيات المعيشية التى تساعد النزلاء على حياة أكثر استقراراً، وتلقى البرامج التأهيلية لأطفال الشوارع والبرامج العلاجية لحالات ذوى القدرات الخاصة دون أى عقبات.

 وتعتبر "دار أقدار" لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة هى المحطة الأولى فى المبادرة، وهى عبارة عن مبنى يتكون من 6 طوابق ويضم 110 حالات من ذوى الاحتياجات الخاصة، تتراوح أعمارهم ما بين 6 سنوات إلى 76 سنة يعانون من إعاقات سمعية وبصرية وحركية وذهنية وهناك حالات إعاقة مزدوجة.

وبدأت أعمال التأهيل للمبنى منذ شهرين بإعادة إعمار شاملة له بالداخل والخارج وشملت أعمال المحارة والدهانات وتركيب أبواب وشبابيك آمنة لحماية الأطفال، وكذلك تركيب السيراميك ووصلات المياه والكهرباء، علاوة على إمداد الدار بكافة الأثاث والأجهزة الكهربائية وكذلك التجهيزات الإدارية والطبية وتجهيز مطبخ مدعوم بكافة وسائل الطهى ومخزن للمواد التموينية والغذائية و وغرفة مركزية لغسيل الملابس والمفروشات.

وخلال الافتتاح استقبل ذوى الاحتياجات الخاصة بدار "أقدار"، رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى واللواء محمد يوسف مساعد وزير الداخلية لحقوق الإنسان واللواء أشرف محمد مساعد وزير الداخلية للمشروعات والاستثمار واللواء طاهر الهلالى رئيس مجلس إدارة جمعية أمانى الخير، بأعلام مصر مرددين "تحيا مصىر".

كما تفقد الحضور أدوار المبنى من أماكن الاعاشة وغرف النوم وإطلعوا على التجهيزات والتأثيث الجديد للغرف، أعمال التطوير والتجديد الشاملة التى تمت ب"دار أقدار"، لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة.

واستمعت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن لشرح لأعمال تجديد الدار وأهم ما شهدته من أعمال تطوير ضمن مبادرة حديد المصريين ووزارة الداخلية لتأهيل دور رعاية أطفال الشوارع والمسنين والأيتام وذوى الاحتياجات الخاصة.

وحرص رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى على تفقد أوضاع ذوى الاحتياجات الخاصة والتعرف على أحوالهم، وذلك بعد تطويرها.

وفى لافته إنسانية حرص رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين، على التفاعل مع النزلاء بالدار ومصافحتهم للتعرف على انطباعاتهم بعد أعمال التطوير، قائلا "أخباركوا ايه مبسوطين"، مداعباً أحد النزلاء بالدار "أنت أهلاوى ولا زملكاوى".

وأبدى أحد النزلاء بالدار سعادته من أعمال التطوير والتجديد التى شهدتها الدار قائلا "الحمد لله كدا كويس"، فيما ردد أحد النزلاء من ذوى الاحتياجات الخاصة قائلا "تحيا مصر والرئيس السيسى وأنا بحب مصر".

واستمع رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، واللواء محمد يوسف مساعد وزير الداخلية لحقوق الإنسان واللواء أشرف محمد مساعد وزير الداخلية للمشروعات والاستثمار واللواء طاهر الهلالى رئيس مجلس إدارة جمعية أمانى الخير، لفيلم تسجيلى يشرح مراحل التطوير التى تمت بدار أقدار قبل وبعد التطوير.

ومن جانبه قال رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين، إن مبادرة تطوير مؤسسة أقدار لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة هى البداية لمبادرة تطوير دور الرعاية والتى وستستمر المجموعة فى تطوير مؤسسات أخرى بمحافظات الجمهورية

وأضاف رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين، خلال، افتتاح دار أقدار لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، أنه تم الانتهاء من تطوير الدار خلال شهرين كما يحدث فى إعمار القرى الاكثر إحتياجاً والتى تنتظر الان إفتتاح القرية الجديدة فى 22 أكتوبر 2017 بمحافظة قنا جنوب صعيد مصر.

وأعرب رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين، عن سعادته بالافتتاح قائلا "شرف لينا وواجب علينا وبكون سعيد بمبادرات المجتمع المدنى أكثر من سعادتى بافتتاح مصنع جديد ويشكر الرئيس عبد الفتاح السيسى لرعايته ودعمه لمبادرات المجتمع المدنى".

وتابع رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين، قائلا "عام ٢٠١٨ عام ذوى الاحتياجات الخاصة واحنا بفضل الله بدأنا بدرى". 

واكد ،ان اليتامى بدور الرعاية وذوى الاحتياجات الخاصة يستحقون الاهتمام من جانب كافة جهات المجتمع.

واضاف، ان مجموعة حديد المصريين دعمت السباح المصرى محمد الحسينى الذى حاول عبور المانش كاول صاحب اعاقة لانه يعد مثالا يحتذى به للاصرار والإرادة، مشيرا إلى ان مجموعة حديد المصريين تختار الدار الاكثر احتياجا لتطويرها. 

ومن جانبها أعربت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى عن تهنئتها لحديد المصريين والداخلية بافتتاح أعمال تطوير دار أقدار لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، ضمن مبادرة حديد المصريين ووزارة الداخلية لتأهيل دور رعاية أطفال الشوارع والمسنين والأيتام وذوى الاحتياجات الخاصة.

وقالت وزيرة التضامن الاجتماعى، خلال مشاركتها افتتاح دار أقدار لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، أن هناك أكثر من 650 مؤسسة للإعاقة تندرج فى مستوياتها جيدة ومتوسطة وضعيفة.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعى، إن مبادرة حديد المصريين ووزارة الداخلية تجسد نموذج للتعاون بين القطاع الخاص والحكومة والمجتمع المدنى، لافته إلى أن أعمال التأهيل لابد ألا تقتصر فقط على البنية التحتية فلابد من الاهتمام أيضاً بالبرامج التأهيلية والمشرفين والاخصائيين.

وأعربت وزيرة التضامن الاجتماعى، عن أمنيتها أن تكون مبادرة حديد المصريين فاتحة الخير لدعم مؤسسات الإعاقة، خاصة أن المعاقين أولى الفئات بالرعاية وفى حاجه لدعمهم ودعم أسرهم أن يقوم رجال الاعمال بتكرار مثل هذه النماذج ويحذو نفس الحذو.

كما أعرب اللواء محمد يوسف مساعد وزير الداخلية لحقوق الانسان، عن سعادته بالمشاركة فى افتتاح أعمال تطوير دار أقدار لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، ضمن مبادرة حديد المصريين ووزارة الداخلية لتأهيل دور رعاية أطفال الشوارع والمسنين والأيتام وذوى الاحتياجات الخاصة.

وأضاف مساعد وزير الداخلية لحقوق الانسان، خلال افتتاح دار أقدار بعد تطويرها، قائلا " يشرفنا أن نشارك فى تطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالتعاون مع حديد المصريين وبنقلكوا تحيات وزير الداخلية".

واستطرد مساعد وزير الداخلية لحقوق الانسان، قائلا "نثمن دور حديد المصريين ووزارة التضامن وفى الفترة القادمة ستكون هناك مبادرات أخرى مشابهة، ورغم أعباء الوزارة فلدينا مشاركة مجتمعية فعالة على نطاق واسع بمحافظات مصر".

1 (1)

 

1 (2)

 

1 (3)

 

1 (4)

 

1 (5)

 

1 (6)

 

1 (7)

 

1 (8)

 

1 (9)

 

1 (10)

 

1 (11)

 

1 (12)

 

1 (13)

 

1 (14)

 

1 (15)

 

1 (16)
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر