شعبان عبدالرحيم.. الفنان الثورجي: من القضية الفلسطينية للعملاء الإخوانية

شعبان عبدالرحيم شعبان عبدالرحيم
 
مصطفى القصبى

استطاع فنان الأغنية الشعبية شعبان عبدالرحيم، أن يلفت إليه الأنظار، فور صعوده على خشبة مسرح الوسط الفني، وحاول أن يحافظ على ما وصل إليه، بملابسه تارة، و«تيمة» أغنيه تارة أخرى.

 

وبغض النظر عن محاولاته لإثبات وجوده، إلا أنه كان من القلائل الذين عبروا عن مشاعرهم تجاه قضاياه الأمة، بأغنيات بقيت في الذاكرة، معتمدا على نفس تيمة أغانيه.

«يامعتز يا مطر».. بهذه الكلمات بدأ أغنيته الأخيرة، والتي طرحها اليوم الخميس، وهاجم من خلالها مرتزقة الإعلام الإخواني، معتز مطر، ومحمد ناصر، وحمزة زوبع، بسبب مواقفهم المسيئة للشعب المصري.

 

ولا ينسى أحدا، الأغنية الشهيرة التي قدمها «عبدالرحيم»، ولاقت حينها رواجا كبيرا «أنا بكره إسرائيل»، وكانت سببا رئيسا في انطلاق شهرته إلى مدى أوسع.

 

 

وقدم شعبولا أغنية "ميدان التحرير"، أثناء قيام ثورة 25 يناير، لكي يواكب الأحداث، وتطورها، وأحدثت هي الأخرى ضجة كبيرة فور طرحها.

 

 

وعندما تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئاسة الجمهورية، أصدر شعبولا أغنية خصيصا بعنوان «بحب السيسي»، تعبيرا منه عن عشقه لبلده، وتقديرا للإنجازات التي قدمها الرئيس، وتخلصه من حكم الإخوان.

 

 

وأثناء زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز، خادم الحرمين الشريفين، إلى القاهرة، قدم له أغنية ترحيبا به.

 

و"مش هنسكت ولا هنام" كانت مطلع الأغنية التي قدمها شعبان عبدالرحيم، بعد استشهاد النائب العام هشام بركات.

 

ولم يغفل شعبولا أيضا القضية الفلسطينية، حيث قدم لها أكثر من أغنية، من ضمنها أغنية للشهيد محمد الدرة.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر