إزاى تركب التريند برومانسية على طريقة هنا الزاهد وأحمد فهمى!

هنا الزاهد و أحمد فهمى هنا الزاهد و أحمد فهمى
 
مصطفى فاروق

"يلا ياد من هنا بدل ما ادّيك بـالجزمة".. بما فور سماعك هذه الجملة ستظن أنها قيلت فى "خناقة" عابرة، أو رد تلقائى على إهانة من شخص لآخر، وربما تكون الرد المختصر لأى تعليق "سخيف" يتطاول به أحد الأشخاص عليك أو على "صديقتك" مثلًا عندما تسير معها فى مكان عام، ولكنها فى كل الحالات لا تصح أن تخرج على لسان شخصية عامة ولها قاعدة جماهيرية على منصات السوشيال ميديا، مهما كان سببها، حتى وإن كان تجسيدًا لنفس الموقف المذكور، ولكنه مجرد "تعليق" على "بوست" عبر إنستجرام.

 

39278223_1050630738448033_3956422486077210624_n

 

خرج هذا التعليق التلقائى من الفنان أحمد فهمى ردًّا على استفزازه علنية من قبل "فان" لخطيبته هنا الزاهد، التى نشرت صورة "جميلة" لها على حسابها الخاص على انستجرام، لتتفاجأ بتعليق سخيف يقول "الواد ده بيتلزق فيكي وما بيحبكيش.. محدّش بيحبك أدي آه"، مجسدًا ربما لفكرة الحب الزائد من المعجب للفنانة، ولكنه لم يمر مرور الكرام على خطيبها الذى يبدو أنه ظل مترصدًا لكل حركاتها وصورها وحساباتها الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعى، ليخرج عن صمته ويقرر الرد على "الكومنت" بآخر، أحدث دويا من إثارة الجدل، بين "المرحبين" بغيرته على حبيبته، وبين "المستغربين" لرد فعل غريب منه لا يجوز على حد قولهم.

 

13585168_599309286913516_6396101289227549298_o

 

ولكن هذا الموقف والذى تبعته عدة مواقف مماثلة حملت عنوان "الغيرة بزيادة" من أحمد لهنا، ممن تفرغ لمراقبة تعليقات معجبيها على صورها وعلى ظهورهما معًا، منذ إعلان خبر خطبتهما، وقرب عقد القران الرسمى مطلع العام، لتقرر هنا تهدئة وتيرة "نيران الغيرة" تلك، بعمل "بلوك" لخطيبها على حسابها على إنستجرام لتمنعه مؤقتًا من الاستشاطة غضبًا على تعليقات المعجبين المستفزة لرجولته، ليتصدر خبر "البلوك" منصات السوشيال ميديا منذ يوم أمس، وتصبح هنا حديث تريندات العالم الافتراضى؛ بسبب حظرها لخطيبها، بل وتصدر ذلك أهم "الأحداث الفنية" وعناوين المواقع الإخبارية، رغم "تفاهته".

 

36582364_1004993303011777_3920700122089914368_n

 

ولعل المثير هنا، ليس فكرة تربع هنا وأحمد على عرش تريندات السوشيال ميديا، وأصبحا بشكل مفاجئ حديث رواد منصات العالم الافتراضى، وأصبحت علاقتهما الرومانسية حديث الجمهور بشكل متواصل، ليقعا فريسة "المراقبة" المستمرة لـ"الفانز" لهما فى كل صغيرة وكبيرة يفعلانها معًا، وتتعدد التعليقات على صورهما بين "الله إيه الجمال والرومانسية دى" و"يابختكو ببعض" وبين "ازاى يسمح لخطيبته تظهر كد وباللبس ده"، حتى وصولهما لقمة الهرم "الترينداوى" بفيديو قصير لم يتخطى الدقيقة مرفق بصورة، يظهران خلاله بتأدية تمارين "الجيم"، من الركض ورفع الأثقال والحركات البدنية، لتتسبب لقطاتهما واختلاطهما معًا بإثارة غضب رواد السوشيال ميديا، ممن وجدوا فيها "إثارة" و"عيب"، رغم كونها حركات عادية جدًّا فى "الجيم"، بعيدًا عن كونها "حاجة حلوة" أن كلا الشريكين يحافظان على لياقتهما البدنية معًا، ورغبا فى مشاركة الجمهور ذلك، ويبدو أن هذا الثنائى سيظهر مرارًا وتكرارًا فى "الأكثر مشاهدة"، سواء كأخبار فنية أو كـ"تريندات".

 

48077494_10218121624580205_1571321928499593216_n
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر