مارلين مونرو ملهمة تيفانى.. اعرف القصة وما فيها

تيفانى سينتر تيفانى سينتر
 
كتب خالد إبراهيم

أيام قليلة، وقد تغادر الحياة، ولكنها قررت فى تلك الأيام الأخيرة من حياتها أن تتحول من خلال المكياج إلى مارلين مونرو، حتى وإن كانت على فراش الموت.

قصة تيفانى سينتر صاحبة الـ25 عاما، وفق ما جاء بصحيفة "مترو"، بدأت حينما تنبأ الأطباء، أنها لن تعيش أكثر من أسبوعين بعد ولادتها، حيث كانت مصابة فى رئتها، وقد تطورت حالتها، فى 17 عامًا فقط.

أجريت تيفانى جراحة لزراعة رئة، ولكن لم يكتب لها النجاح لتضطر إلى إجراء عملية أخيرة فى عام 2017 - ولكن قيل لها أنه إذا رفض جسدها فلن يكون هناك شىء آخر يمكن القيام به، الآن.

تيفانى تتحول إلى مونرو
تيفانى تتحول إلى مونرو

لم تجد تيفانى سينتر العزاء فى نفسها سوى أنها تتحول إلى مارلين مونرو، تيفانى سينتر، حيث تقول "كنت طريحة الفراش أثناء انتظار عملية زراعة الرئة الثانية، لذا بدأت فى ممارسة مكياج مختلف".

تيفانى سينتر

وتابعت "بحثت عبر الإنترنت ويوتيوب وبرامج تعليم عن وضع المكياج، وبدأت أدرك كم أحببت المظهر القديم للمشاهد، والذى قادنى بشكل طبيعى إلى مارلين مونرو.

مرض تيفانى
مرض تيفانى

وقالت: "مارلين مونرو أصبحت مصدر إلهامى اليومى، وروحها تعطينى سبباً للقتال رغم معرفتى أن مرضى هو الآن محطة أخيرة".

واختتمت "مع مرور السنوات، كان على أن أبدأ بالذهاب إلى مدرسة مستقلة، حيث إن الجراثيم من الأطفال الآخرين كانت خطيرة للغاية بالنسبة لى، وبعمر 14 سنة، كنت أذهب إلى المستشفى 3 مرات فى السنة.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر