قبل أمم أفريقيا.. أجيرى يمنح الشباب فرصة الإطاحة بالكبار

أجيرى أجيرى
 
سليمان النقر
فى سابقة جديدة على اختيارات عناصر المنتخب الوطنى التى أعلنها المكسيكى خافيير أجيرى، تواجد عدد كبير من العناصر الشابة، أغلبهم من صفوف المنتخب الأوليمبى، فى ظل انتهاج الجهاز الفنى سياسة تحضير عناصر جديدة لتجديد دماء الفراعنة بالمواهب الصغيرة، من أجل خدمة الفراعنة فى السنوات المقبلة، وعدم الاكتفاء بالعناصر القديمة فى صفوف المنتخب والتى قارب أغلبهم على اعتزال الكرة.
 
 

 

سياسة أجيرى التى تعتمد على بناء فريق جديد يمثل الكرة المصرية فى السنوات العشر المقبلة، تميل إلى محاباة الشباب على أصحاب الخبرة، الأمر الذى ظهر فى اختياراته الأخيرة، وآخرها معسكر مارس المقبل، والذى شهد تواجد 7 لاعبين من المواهب الصغيرة ولاعبى المنتخب الأوليمبى، وهم صلاح محسن وعمار حمدى وأحمد فتوح وعبد الرحمن مجدى وإسلام جابر ومحمد هانى ومصطفى محمد.

 

 

ويعد معسكر مارس هو الفرصة الأخير للمواهب الصغيرة من أجل إثبات نفسهم وفرض أسمائهم على المنتخب واستغلال الفرصة ليكون لهم دور فى معسكر الفراعنة المقبل كونه المعسكر الأخير قبل معسكر أمم أفريقيا، الذى سيشهد انتقاء أفضل العناصر لتمثيل مصر فى أمم أفريقيا 2019، واختيار اللاعبين الذين يثبتون أقداهم فى المعسكر المقبل، كما فعلها أبرز من لاعب وأهمهم باهر المحمدى ومحمد هانى ويأتى من بعدهم صلاح محسن، الذى انضم للمعسكر بفضل قدرته على إقناع أجيرى بإمكانياته رغم عدم مشاركاته المنتظمة مع الأهلى.

 

ولا يزال باب المنتخب مفتوحًا أمام عدد من اللاعبين الكبار وأصحاب الخبرة الذين لم ينضموا فى المعسكرات الماضية والمعسكر المقبل، ليكونوا من القوام الأساسى للفراعنة فى أمم أفريقيا، بحيث يقوم الجهاز الفنى باختيار توليفة تجمع بين أصحاب الخبرة واللاعبين الصغار أصحاب المهارات العالية، وهو ما يجعل فرصة بقاء عدد من اللاعبين فى صفوف المنتخب على حافة الهاوية، لصعوبة حجز مكان ثابت فى قائمة الفراعنة.

وهناك أكثر من لاعب من أصحاب الخبرة سيدعمون المنتخب على حساب عدد من اللاعبين الصغار وأبرزهم عبد الله السعيد وهناك لاعبين آخرين قد يكون لهم دور مع المنتخب مثل أحمد فتحى وحسين الشحات ورمضان صبحى ومحمد الشناوى ومحمود كهربا.

 

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر