تصور لعودة الحياة المسرحية فى ظل أزمة كورونا

 
باسم فؤاد
‏طرحت لجنة المسرح المشكلة من وزارة الثقافة، برئاسة حاتم ‏حافظ، تصورا مبدئيا لعودة الحياة المسرحية مرة أخرى، ‏وشمل التصور استغلال ساحات المسارح كساحة الهناجر ‏فى عروض مفتوحة للجمهور، بالإضافة إلى التركيز على ‏عروض مونودراما لممثل واحد فى بعض الخشبات الصغيرة ‏أو على أقصى تقدير 4 ممثلين، مع أخذ الإجراءات ‏الاحترازية كارتداء القمامة وتعقيم المسارح والحفاظ على ‏المسافة المناسبة.‏
 
وجاء فى تصور لجنة المسرح:  بعد الاطلاع على عدة تجارب لبعض ‏الدول التى قررت استئناف النشاط العام، ومنها ألمانيا وسنغافورة وإسبانيا، ‏فيما أطلق عليه نظام الـ‏New Normal‏ أو "العادى الجديد"، ومع الأخذ ‏فى الاعتبار طبيعة وخصوصية مؤسسات إنتاج النشاط المسرحى فى ‏مصر.. نتصور أن يكون استعادة النشاط المسرحى على النحو التالى:‏
 
أولا: استغلال كافة المساحات المفتوحة المتاحة واستغلالها ‏لعروض مسرحية مناسبة، ومنها ساحة مسرح الهناجر -‏ساحة المسرح القومى- كافيتريا مسرح الطليعة.. إلخ.‏
‏ وكذلك المناطق المتاحة مثل بيت زينب خاتون وبيت ‏الهراوى والمناطق المماثلة، إضافة إلى كل المساحات المتاحة ‏فى المواقع الثقافية التابعة لهيئة قصور الثقافة. ويتولى ‏البيت الفنى للمسرح وإدارة المسرح بالهيئة العامة لقصور ‏الثقافة وضع الشروط الفنية المناسبة والتى تحمى العاملين ‏بالمسرح وجمهوره، مع ملاحظة أن التقيد باحتياطات ‏السلامة فى الأماكن المفتوحة تكون أقل من الأماكن ‏المغلقة.‏
 
ثانيا: بالنسبة للمسارح المغلقة يتم تنظيم عروض الممثل ‏الواحد (وعروض الأربعة ممثلين بحد أقصى) تبعا لمساحة ‏خشبة كل مسرح. فمثلا خشبة مسرح كبيرة نسبيا مثل خشبة ‏مسرح السلام تقام عليها عروض بأربعة ممثلين، أما خشبة ‏صغيرة كخشبة مسرح الغد مثلا فيقام عليها عروض ‏مونودراما. ومن الأفضل تشجيع مهرجانات فنية لهذا الشكل ‏من أشكال المسرح، بحيث يتم عرض أكبر عدد من ‏العروض الصغيرة فى فترة زمنية قصيرة.‏
 
ثالثا: يتناسب عدد حضور كل عرض مع عدد المقاعد، ‏بحيث تتم المحافظة على التباعد الاجتماعى داخل ‏الصالات (تترك مسافة متر ونصف على الأقل بين كل ‏متفرج والآخر)، ويشترط بالطبع ارتداء الكمامة أثناء ‏العرض وحتى الخروج من المسرح (مع توفير كافة ‏الاشتراطات التى حددتها وزارة الصحة بداية من بوابات ‏التعقيم لتوفير أجهزة قياس الحرارة لتوفير الكمامات ‏والكحول إلخ، مع إلغاء دورات المياه داخل المسارح أسوة ‏بإجراءات ألمانيا فى هذا الشأن)‏.
 
رابعا: لا تزيد مدة العرض عن ساعة. والممثلون/ات يتبعون ‏قواعد المباعدة الجسدية أثناء الأداء بحيث يقوم مخرج ‏العمل بالاستعاضة عن التلامس والمواجهة والاحتكاك إلى ‏آخر هذه الأشكال من أشكال الحركة المسرحية بحيل ‏مسرحية جديدة تحافظ على المعنى.‏
 
خامسا: يتم حجز المقاعد عن طريق أرقام مخصصة لذلك ‏على تطبيق الواتس آب منعا للزحام على بوابات المسارح.‏
 
سادسا: يتم الإعلان عن النظام المتبع على وسائل التواصل ‏الاجتماعى قبل استئناف النشاط المسرحى بفترة كافية.‏
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر