7 معلومات تكشف تفاصيل المحاكمة الأشهر فى هوليوود.. قضية جونى ديب وأمبر هيرد

أمبر هيرد و جونى ديب أمبر هيرد و جونى ديب
 
شيماء عبد المنعم

بدأت محاكمة النجم العالمى جونى ديب فى قضية التشهير به ضد صحيفة "ذا صن" فى لندن، وإليك سبعة أمور تحتاج إلى معرفتها عن القضية التى فتحت لها أبواب المحكمة فى لندن بعد إغلاقها بسبب جائحة الكورونا:

1. اللاعبون الرئيسيون

يترأس المحاكمة القاضى أندرو نيكول فى محكمة العدل الملكى الفيكتورية بلندن فى القضية التى رفعها جون كريستوفر ديب ضد مجموعة روبرت مردوخ الإخبارية والصحفى دان ووتون.

2. المطالبة

يقاضى ديب المتهمين بتهمة التشهير بخصوص مقال نشر موقع صحيفة صن فى 27 أبريل 2018، تحت عنوان "Gone Potty: How can J.K. Rowling be ‘genuinely happy’ casting wife beater Johnny Depp in the new ‘Fantastic Beasts’ film" مع تعديل العنوان، بالنسخة المطبوعة فى اليوم التالى، حيث ينفى ديب أنه كان عنيفًا تجاه الممثلة أمبر هيرد، التى تزوجها بين عامى 2015 و2017.

3. الشهود 

حاول محامو ديب الأسبوع الماضى منع هيرد من حضور المحكمة قبل استدعائها كشاهدة، ورفض القاضى نيكول هذه الخطوة، وقال إن هناك فائدة من ذلك، وسيكون من غير العدل أن يُحرم المتهمون من هذه الميزة.

4. شهود آخرون

ومن بين الشهود الذين يتحدثون لدعم "ديب" كيت جيمس، التى عملت كمساعد شخصى لهيرد، وشركاء ديب السابقين فانيسا باراديس ووينونا رايدر، وكان من المقرر أن تقدم الممثلة والمقدمة التلفزيونية أماندا دى كادينت أدلة للدفاع، لكنها غيرت رأيها مؤخرًا.

5. إدمان المخدرات المزعوم

أحد الأدلة هو تعاطى جون ديب المخدرات، ويُزعم أن نصوص القضية تحتوى على إشارات إلى "حبوب سعيدة" و"مخدرات بيضاء"، وهو ما أدى للاعتداء الجسدى ضد هيرد، فى حين ينفى ديب تعاطى أى مخدرات، ومزاعم العنف.

6. الاتهامات المزعومة 

فى جلسة ما قبل المحاكمة، تمت مناقشة جدول بيانات من رسالة نصية من ديب، من بينها رسائل مزعومة من ديب إلى الممثل البريطانى بول بيتانى، والذى يُزعم أن ديب كتب فى نوفمبر 2013: "Let’s drown her before we burn her"، وهى عبارة تقال للتأكيد على قتل الضحية، ويُزعم أيضًا أنه أرسل رسالة نصية: "فلنغرقها قبل أن نحرقها بعد ذلك للتأكد من وفاتها".

7. التسجيلات الصوتية

كما تمت مناقشة تسجيلات المحادثات بين ديب وهيرد فى جلسة استماع تمهيدية، وتزعم محامية ديب ديفيد شيربورن أن هيرد تبرهن بصوتها على أنها لم تكن ضحية للعنف المنزلى، بل إنها المعتدية، حيث تقول هيرد فى التسجيلات: "لا أحد يصدق ديب إذا ادعى أنه ضحية للعنف المنزلى".

 
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر