هوايات مكلفة.. فريد وكاريوكا وسراج خسروا وعبد الوهاب أغمى عليه

محمد عبد الوهاب محمد عبد الوهاب
 
زينب عبداللاه

كثير ما تكون لنجوم الفن هوايات أخرى غير التمثيل، وقد يكون بعض هذه الهوايات مكلفا ينفقون فيه أموالاً كثيرة كى يشبعون هذه الهوايات.

وكان لنجوم الزمن الجميل العديد من الهوايات إلى جانب التمثيل، وبعضهم كلفته هوايته مبالغ كبيرة وأنفق عليها "دم قلبه"، كما يقول المثل الشائع.

وكان من بين هؤلاء النجوم الفنان الكبير سراج منير، الذى كان يهوى جمع الأسلحة التاريخية ويقتنيها ويشتريها من المعارض والمتاحف، التى يسافر إليها ليجمعها فى بيته، فكان يقتنى مجموعة كبيرة من الأسلحة التى يعود تاريخها لعصور مختلفة.

بينما كانت زوجته الفنانة ميمى شكيب تهوى شراء واقتناء السجاجيد الفخمة التى تشتريها بأسعار باهظة، حتى أصبحت تمتلك أكبر مجوعة من السجاجيد النادرة غالية الثمن.

وكان موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب فى بداية حياته الفنية يهوى جمع طوابع البريد، وكان يقتنى منها مجموعة نادرة، ولكنه هجر هذه الهواية وباع مجموعته الرائعة والنادرة لصديق له بمبلغ لا يزيد على مائة جنيه، وبعد أسبوع سافر صديقه إلى باريس وباع هذه المجموعة بمبلغ 3 آلاف جنيه، وعندما سمع عبد الوهاب بهذه الصفقة، وما حققه صديقه من أرباح بسببها أغمى عليه من الصدمة والحسرة.

أما الموسيقار فريد الأطرش فقد كان من أكبر هواة خيول السباق، وكانت هذه الهواية تكلفه كثيرا، حيث كان يدفع أموالاً خيالية نظير الخيول التى يشتريها له خبراء السباق، وهجر هذه الهواية بعد أن ضيع فيها ثروة ضخمة، وبعدها تحول إلى هواية أخرى وهى جمع الآلات الموسيقية نادرة الصنع، حيث كان يمتلك مجموعة نادرة من آلات العود، أحدها يرجع إلى عهد عبده الحامولى.

فيما كانت الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا تهوى الصور الزيتية النادر، وكانت تمتلك مجموعة نادرة من هذه الصور رسمها الفنان سحاب الماس، كما كان لديها صور كاريكاتورية لعظماء مصر رسمها بعض رسام الكاريكاتير المعروفين، وأنفقت كاريوكا على هذه الهواية أموالاً كثيرة.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر