فى ذكرى ميلاده.. قصة رفض 5 ملحنين لأغنية كتبها عبد الرحمن الأبنودى

الابنودي الابنودي
 
دينا الأجهورى

تحت الشجر يا وهيبة.. ياما كلنا برتقان..كحلة عينك يا وهيبة.. جارحة قلوب الجدعان ..الليل بينعس على البيوت وعلى الغيطان..والبدر يهمس للسنابل والعيدان..يا عيونك النايمين ومش سائلين..وعيون ولاد كل البلد صاحيين"، بهذه الكلمات وصف الشاعر الكبير الراحل عبد الرحمن الأبنودي جمال الحياة في الريف في عيون الإنسان البسيط، وهذا ما اتسمت به أشعار الأبنودي، حيث ستجد في جميعها تلك الروح الشعبية التي ميزته كشاعر وجعلته قريبا من قلوب جمهوره.

الابنودي ورشدي
الأبنودي ورشدي

 

ولأغنية "تحت الشجر يا وهيبة" التي أبدع الأبنودي في كلماتها ونجح محمد رشدي في غنائها، قصة غريبة، حيث رفض أكثر من 5 ملحنين تلحينها نظرا لغرابة كلماتها عن الشكل المتعارف عليه في ذلك الوقت، وخوفا من فشل الأغنية وعدم تقبل الجمهور لكلماتها حيث اعتذر محمد الموجي لعبد الرحمن الأبنودي عندما عرض عليه كلمات الأغنية وطلب منه تلحينها إلا أن الموجي رأى أن اسمه الذي يحمل تاريخ كبير لا يجوز وضعه على أغنية تحمل اسم "تحت الشجرة يا وهيبة"، وأيضا الملحن الراحل منير مراد رفض التعاون مع الأبنودي في هذه الأغنية وهناك أسماء أخرى حاول الأبنودي إقناعهم بتلحين "تحت الشجر يا وهيبة".

 

الابنودي
الأبنودي

 

ورغم ذلك لم ييأس عبد الرحمن الأبنودي الذي يحتفل جمهوره بذكرى ميلاده اليوم، وأصر على خروج الأغنية للنور، إلى أن عرض الأبنودي كلمات الأغنية على الملحن عبد العظيم عبد الحق الذي تحمس للتجربة نظرا لاختلافها عن الأغاني الرائجة وبالفعل قدم الثلاثي الأبنودي ورشدي وعبد الحق أغنية من أجمل الأغاني الشعبية التي مازالت تغنى حتى يومنا هذا.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر