حوار.. شهيرة لـ«عين»: لا يجب اختصار الالتزام بالدين فى «طرحة الراس»

شهيرة شهيرة
 
حوار: زينب عبد اللاه

- أنصح البنات يغطوا شعرهم لأن فيهم الطمع والضجة اللى حصلت هبل.. فكرى لم يتغير والفرق فى المرحلة.. والست ممكن تتخفف فى سن معين

- وضعى وأنا صغيرة غير وأنا كبيرة..وعندنا أمور أهم من شعرنا اللى ظهر فى الصورة

- وعورة المرأة المغلظة فى جسمها

 

تتفق أو تختلف، مع أو ضد الحجاب، تؤمن بفرضيته أو تراه ليس فرضا على المرأة، تدافع عن المحجبات أو تنتقدهن، تشن هجوما على السافرات أو من خلعن الحجاب أو تراهن على حق، تنطلق من منظور دينى أو شخصى أو من منطلق الحريات المكفولة لكل إنسان، ولكن مع كل ذلك يبقى أن أقسى ما يمكن أن يتعرض له إنسان هو أن يكون مضطرا لتبرير الهيئة التى ظهر عليها، أو يقف موقف المدافع عن نفسه بسبب صورة سواء نشرها عن عمد أو تم تسريبها من جلسة خاصة أو عائلية، وأن يشتد الجدل ويحتدم ويشتعل لأن سيدة ما سواء فنانة أو امرأة عادية ظهرت بشعرها وبدون غطاء رأس، كما حدث مع الفنانة شهيرة.

ردود أفعال وجدل واسع اشتد خلال الساعات الأخيرة بسبب صورة تم تداولها على نطاق واسع للفنانتين سهير رمزى وشهيرة ظهرتا فيها بدون حجاب لتنطلق التفسيرات والانتقادات وتتسع حتى تتطرق إلى فكرة الحجاب وفرضيته.

لم تكن هذه هى المرة الأولى التى يشتعل فيها الجدل بعد تسريب ونشر صورة للفنانة شهيرة بدون غطاء رأس حتى وإن كانت الصورة مسربة من جلسة عائلية ولكنها الأشد جدلا، انهالت الاتهامات والانتقادات والدفاع والإشادات، وكأننا فى ساحة حرب اشتعلت بسبب ظهور الفنانتين بدون حجاب، حمل بعضها هجومًا غير لائق، وبعضها اعتبر ما قامت به الفنانتان من قبيل الحرية الشخصية أو العدول عن فكرة الحجاب، وغيرها من تفسيرات.

تحدثنا مع الفنانة شهيرة فور نشر هذه الصور وتداولها على نطاق واسع وأجرينا معها حوارًا حول خلع الحجاب وكيف ترى هذا الهجوم وتلك الإشادات، وحقيقة هذه الصورة، وهل تعبر عن تغير فى أفكارها حول الحجاب.

كانت الفنانة فى حالة ضيق شديدة بسبب الضجة المثارة حول الصورة وقالت: «مندهشة من هذه الضجة التى أثارتها الصورة، فى ناس أشادت وناس انتقدت وأنا لا يهمنى الإشادة أو الانتقاد وشايفة إن هذه الضجة هبل لأن لدينا أمور كثيرة يمكن أن نهتم بها أكبر من الصورة وشعرنا اللى ظهر فيها ودى مسألة شخصية ولا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل».

وشددت الفنانة على أنها مندهشة وليست منزعجة قائلة: «أنزعج وممكن أموت لو جزء من جسمى باين فى الصورة لكن مندهشة من ردود الأفعال».

وتابعت: «لا يجب أن نختصر الالتزام بالدين فى غطاء الرأس لأن عورة المرأة المغلظة فى جسمها فلا تكشفه لغير محارمها».

IMG-20190203-WA0066
 
وأوضحت: «أنا لبست الحجاب من 25 سنة وكنت فى عز شبابى ونجوميتى وباحصد جوايز وماحدش أجبرنى عليه وكان هدفى التقرب إلى الله رغم أننى كنت محتشمة قبل ارتدائه فى كل أدوارى ولا أعرف الابتذال، وطول عمرى يطلقون علىَّ وعلى عائلتى الفنانة المحترمة والعائلة المحترمة وتركت كل حاجة الناس بتحلم بيها عن إيمان وقناعة».
 
تؤكد الفنانة شهيرة أن قناعتها عن الحجاب لم تختلف وأن أفكارها لم تتغير، قائلة: «فكرى لم يتغير ولكن الفرق فى المرحلة وليس الفكر، الست ممكن تتخفف فى سن معين، ولكن المهم تكون محتشمة وكل مرحلة لها طبيعتها، ووضعى وأنا صغيرة غير وأنا كبيرة، أنا أتخض وممكن أموت لو ظهرت فى صورة وجزء من جسمى باين».
 
وكشفت شهيرة حقيقة الصورة المنتشرة قائلة: «إحنا كنا فى تجمع نسائى لجمعية خيرية وبه عدد من السيدات من دول عربية أخرى لعمل معرض ملابس يذهب عائده لمستشفى أبوالريش ولم يكن هناك رجال، وجاء مصمم الأزياء هانى البحيرى لمشاهدة الأزياء وطلب التقاط صورة معنا بشكل ودى وشخصى»، مشيرة إلى أنها تعرفه منذ أكثر من 17 عامًا، وأنه صمم فستان زفاف ابنتها رانيا، ولكن فوجئت بتسريب الصورة، ورغم هذا فإن الأمر لا يزعجها.
 
وقالت: «دى مش أول مرة ينشروا صورة ليا وساعات بياخدوا صور من جلسات عائلية وخاصة وماعرفش بتتسرب إزاى لكن هذا لا يزعجنى طالما أظهر فى هذه الصور محتشمة».
 
وأضافت: «اتعرضت للانتقادات والهجوم أيضًا عندما ارتديت الحجاب والناس فى كل الأحوال بتنتقد، حتى لما لبست كاسكت، وكان شعرى متغطى هاجمونى، رغم إن الحجاب ليس له مواصفات محددة والخلاف حوله حتى بين المفكرين، لكن المتفق عليه الاحتشام، ولا يجب أن نختصر الالتزام بالدين فى غطاء الرأس لأن عورة المرأة المغلظة فى جسمها الذى لا يجب أن تكشف منه شيئا لغير محارمها».
 
سألناها هل معنى هذه الصورة أنها لن تظهر بعد ذلك بغطاء الرأس؟ فقالت: «حسب مزاجى ممكن مرة أحطه ومرة لا، ولكل مقام مقال المهم مفيش حتة فى جسمى تبان».
 
وعن الدروس الدينية التى كانت تلقيها للسيدات والفتيات فارتدت الكثيرات منهن الحجاب قالت: «أنا كنت باعمل مجالس دينية فى حب وطاعة الله والبنات كانوا بيسمعونى ويعيطوا من شدة التأثر، وماكنتش باجبر حد على ارتداء الحجاب أو أقول يغطوا شعرهم، لكن كنت بانصحهم ازاى يتعاملوا مع الله والناس، لأن الدين المعاملة وكل واحد حر، والإيمان والأخلاق ليست مرتبطة بالحجاب، والموضوع أكبر من إننا نهتم بكشف الشعر أو تغطيته، وهناك محجبات لا يعرفن حقيقة الدين».
 
وتابعت: «بنتى رانيا غير محجبة وعمرها ما لبست ملابس عارية وأنا فى شبابى لم أرتد أى ملابس مبتذلة حتى على الشاشة».
 
392056_106124029503065_216351326_n
 
سألناها إذا كانت هذه قناعتها فهل لازالت تنصح الفتيات بارتداء غطاء الرأس فقالت: «أنصح الفتيات يغطوا شعرهم لأن فيهم الطمع لحد ما يكبروا، وأهم حاجة الاحتشام لأن عورتها فى جسمها وأنا من 25 سنة كنت صغيرة وكان لازم أتحشم أكثر، والواحد لما يكبر ممكن يتخفف».
 
واستشهدت شهيرة بالحديث الشريف «إن الله لا ينظر إلى أَجْسامِكْم، وَلا إِلى صُوَرِكُمْ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ».
 
وقالت: «فى ناس محترمة ومحتشمة دون أن ترتدى غطاء رأس وهناك من يسمين أنفسهن محجبات وهن يرتدين ملابس لا تعرف الحشمة، وكل واحد حر مالم يضر».
 
وأوضحت: «فى بنات كانوا لابسين الحجاب وساعات يسألونى والبنت تقوللى إنها مخنوقة وعاوزة تشيل الطرحة، وأقول لها أن عليها أن تلتزم بالحشمة ولا تظهر عورتها المغلظة فى لحمها وجسدها وتغطى نفسها».
 
وعن عودتها للفن فى عمل قريب قالت: «مفيش ورق كويس والإنتاج بيتقلص، ومفيش عروض حالية لكن مستنية ورق كويس ومنتج يقدر يكمل العمل لآخره لأن الغالبية بيبدأوا العمل ومايقدروش يكملوا، واحنا عموما عندنا أزمة فى الدراما».
 
وكانت الفنانة شهيرة ظهرت فى عدد من اللقاءات التليفزيونية، مؤكدة أنها تنتظر عملًا مناسبًا يليق بعودتها مرة أخرى للتمثيل، بعد طول غياب حتى تكون العودة قوية.
 
وفى حوار سابق معنا أكدت شقراء السبعينيات أنها اتخذت قرار الحجاب دون أن يشجعها أحد عليه، وبرسالة ربانية رفضت الكشف عنها، نافية أن يكون للشيخ الشعراوى دور فى هذا القرار، لافتة أنها زارت الشيخ بعد حجابها.
 
وأكدت أنه لم يكن للفنانة شادية دور فى اتخاذها قرار الحجاب رغم علاقتها القوية بها، وقالت: «الفنانة شادية تفاجأت بحجابى ولما عرفت فرحت جدًا وزارتنى فى المنزل».
 
وقدمت شهيرة برنامجًا دينيًا بقناة اقرأ، وأبدت خلال الحوار إعجابها بفكر ووسطية الشيخين خالد الجندى وسعد الهلالى وطريقتهما فى تبسيط الدين والأحكام.
 
وفى رد فعل على الصورة التى أثارت الضجة كتب الفنان عمر زهران منشورا على صفحته بموقع فيس بوك، نشر فيه صورة الفنانة شهيرة بدون حجاب، وقال فيه: «الست دى أنا عاشرتها سنين طويلة جدا، اتعلمت منها حاجات كتير غيرت بعض مفاهيمى فى الحياة، أول حد يلفت نظرى لفضيلة العفو، وقيمتها وشرحت لى كيف تشعر بالعزة وأنت تعفو عن الآخرين حتى ولو ظلموك، ورأيت بعينى كيف كانت دموعها تنهمر خشوعا وورعا لله، الست دى لما اتحجبت ماحدش أرغمها ع الحجاب إطلاقا، واعتزلت الفن، وكان بإمكانها أن تستمر وتكمل مشوارها».
 
وتابع عمر زهران: «هذه السيدة حاولت اجتهدت تقربت، وابتعدت ورسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال ما معناه: «أن من يجتهد ويصيب فله أجر ومن لم يصب فله أجران».
 
وأضاف: «هذه السيدة تجلس فى بيتها بالشهور كاملة لا تلبى دعوة لحفلة، ولا ترى من أصدقائها إلا القليل بين الحين والحين، ولاتخرج كما يعيش بعضكم حياة طبيعية لأنها وببساطة، وربما يتفاجأ بعضكم ترعى زوجها أعظم وأجل رعاية فى ظروف مرضه التى لايعلم أحدكم عنها شيئا، فهى ترعاه بنفسها شخصيا، ودون أدنى تذمر، أو ضيق أو حتى البوح بشكوى، بل العكس فهى دوما بشوشة، ومبتسمة،ومقيمة فرائض الله على أكمل وجه».
 
وتابع: «أرجوكم أن تتحلوا بأخلاقيات الإسلام وروحه وتعاليمه، وأنا لا أصادر على رأى أحد، فلك أن تبدى رأيك لأن شهيرة فنانة وشخصية عامة، نعم شهيرة خلعت الحجاب، أى غطاء الرأس، لكنها لم تتخل عن أخلاقها والتزامها وتقواها، ومن منكم شق عن قلبها ورأى فيه منكرا فليخبرنا، ولكن ليتذكر دوما القانون النبوى، افعل ما شئت كما تدين تدان».
 
وختم عمر زهران منشوره قائلا: «كل الاحترام والتقدير للحجاب والمحجبات ولكن ليس بالحجاب وحده تقام دولة الأخلاق، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد».
 
وردت الفنانة شهيرة على هذا المنشور فى صفحتها بموقع فيس بوك قائلة: «صديقى وأخى الغالى ربنا يكرمك ويجازيك عنى خير الجزاء كلامك على راسى وأنا مازلت وسأظل كما أنا حبا لله ورسوله ولا نختصر الإيمان والدين فى غطاء رأس ومع ذلك فقد ارتديته 25 سنة ولما كبرنا شوية تخففنا قليلا ولكن مازلت على احتشامى تماما والله سبحانه وتعالى أعطانا هذا الحق مع الاحتفاظ بالحشمة، التى تناسب السن وشكرا شكرا لكل أصدقائى اللى وقفوا معى أو ضدى وبحبكم كلكم».

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر