عمرو صحصاح يكتب: رامى جمال لما الإعلام يتجاهلك سقف ممكن حد ياخد باله

عمرو صحصاح عمرو صحصاح
 
قد يكون حولك بعض المجاملين الذين يوهمونك أنك فوق العادة، وأنك لم تتكرر، ربما على سبيل المجاملة، أو جبران الخاطر أو لأسباب أخرى، وربما يكون لك بعض المحبين المخلصين من الجمهور والمستمعين باعتبار أنك فيك مايميزك عن الآخرين، وهذا حقك  وأمرا طبيعيا وبالتحديد فى الوسط الفني قد يمنحك الله القبول والكاريزما بنسبة والنجاح بنسب أخرى، ومن هنا يتفاوت حجم نجومية كل من في الوسط الفني أو الغنائى، لكن فى كل الأحوال عليك أن تعرف قدر نفسك، وحجمك كفنان أو كمطرب أو حتى كمواطن عاديا، فأحيانا يوهمك الوسواس الخناس أنك الأوحد في هذه الحياة الذى تتمتع بموهبة فريدة من نوعها، وعلى الجميع أن يترقب كل ما تقوله أو تقدمه.
 
وهنا في حالة الملحن والمطرب رامى جمال، الذى طرح مؤخرا أحدث ألبوماته الغنائية "أنا لوحدى"، ونال بالفعل الألبوم الحفاوة التى يستحقها نعم التي يستحقها، فهناك العديد من المواقع الإخبارية كتبت عنه وأشادت به، وكان موقعى "اليوم السابع"و"عين المشاهير"، من المواقع التي أعطت للألبوم بالفعل حقه، بل سقفنا وهللنا جميعا لأغنية "سقف"، وكتبنا أخبارا عن نسب المشاهدة التي حققتها الأغنية على اليوتيوب".
 
جاءت ليلة أمس الثلاثاء وفوجئت مثل غيرى بتويتة غريبة للمغنى والملحن رامى جمال عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى تويتر، يقول فيها نصا :"كالعادة وكما كنت متوقع تجاهل تام من الإعلام عن ألبومى، الإعلام بيتكلم بس عن المهرجانات..ده اللى بيحصل مع فنان ألبومه كامل تريند يوتيوب مزيكا بقاله 10 أيام منتهى التجاهل والإحباط، فعلا النجاح للجيل بتاعى صعب جدا، شكرا لزملاء المهنة اللى باركولى، وللجمهور المحترم".
 
حديث رامى جمال عبر حسابه الخاص على تويتر، يوحى بأن هناك مؤامرة كونية ضده وضد ألبومه، وأن الإعلام يقف له بالمرصاد، ينتظر نجاحه حتى يعطى له ظهره ويتجاهله، وللأسف تجاهل رامى كل الضجة التي أحدثتها له المواقع الإخبارية بمجرد طرح ألبومه، حتى أننا كنا نكتب عن نسب المشاهدة التي حققتها أغانيه، فماذا يريد رامى من الإعلام والصحفيين؟، هل يريد أن يقف الإعلام ويسبح بحمده ؟!..هل يريد أن نقول بأن ألبومه هو الذى غَيَرَ المزاج العام وأنقذنا من خطر أغانى المهرجانات التي تخطى نجاحها أغانيه بمراحل عديدة.
 
رامى غير مُدرك أن ألبومه نجح بالفعل، ولكن بالشكل الذى يتماشى مع موهبته الغنائية، صحيح اعتبرك أحد أبرز وأهم الملحنين الحاليين من جيل الشباب، لكن لست الأهم في عالم الغناء في جيلك فهناك من هم أهم منك بكثير، ويعترفون أن ألبوماتهم قد تنجح وقد تخفق وفقا لما يقدمونه، وهل هو متماشى مع الذوق العام خلال الفترة التي يقدمون فيها أغانيهم أم لا؟، دون أن يعلقوا إخفاقهم على الإعلام.
 
أيها المطرب الكبير رامى جمال لقد شاركك بالظهور كضيوف شرف في أغنيتك "سقف"، والتي صورتها بطريقة الفيديو كليب نخبة من كبار نجوم السينما والكرة، مثل أحمد السقا وأكرم حسنى وإسعاد يونس وعمرو يوسف ومن نجوم الرياضة شيكابالا وعمرو السولية وطارق حامد ورمضان صبحى وآخرون، كل هؤلاء لو ظهروا في فيديو كليب بدونك كمطرب سيحققون نسب مشاهدة أكثر من التي حققتها في كليبك، فماذا تريد مننا كإعلام يارامى؟.، هل نضغط على الجمهور في الشارع كى يستمع إلى أغانيك بالعافية، أم إنك عليك أن تقدم مايخطف آذانهم ويقبلون هم عليه؟.
 
عزيزى رامى يبدو أن المقربين منك أوهموك أن ألبومك قد يفوق نجاح ألبوم الهضبة عمرو دياب "سهران"، والمطروح في نفس التوقيت، فأنت يارامى نجحت بالفعل، لكن في إطار قاعدتك الجماهيرية كمطرب، فلا تعطى لنفسك أكبر من حجمك وتنتظر الأكثر ثم تعلق إخفاقك على الإعلام.
 
 
 
 
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر