حوار.. لطيفة: لو واحدة غنت مهرجان أنا شخصيا لن أتقبلها

لطيفة لطيفة
 
ذكى مكاوى

تعتبر المطربة التونسية لطيفة من أنجح الأصوات النسائية فى العالم العربى بعدما تمكنت من إثبات نفسها داخل المعادلة الغنائية منذ بزوغ نجمها على الساحة الفنية، وطيلة 20 سنة تألقت فيها ما بين الغناء والتمثيل، لذا لم يكن غريبا اختيارها للمشاركة فى مبادرة "صوتك" لتكون بمثابة عرابة للمبادرة التى تهدف لدعم الأصوات النسائية فى الوطن العربى.

 وقالت لطيفة فى حوارها لـ"عين"، إنها وافقت على المشاركة فى مبادرة صوتك، لدعم الأصوات النسائية العربى.

 وأضافت: "نحتاج فى العالم العربى الاهتمام بالأصوات النسائية بصورة كبيرة، خاصة أن هناك أصوات لا تعرف كيفية السير فى الطريق الصحيح، وذلك رغم ما يوفره هذا العصر من تسهيل أمور عديدة بسبب التكنولوجيا".

وعن ما يمكن أن تقدمه تلك المبادرة أو غيرها من المبادرات غير ما تقدمه برامج اكتشاف المواهب، قالت لطيفة، "المبادرة مهمة، وفى نفس الوقت برامج اكتشاف المواهب مهمة، ولكن لأننا فى عصر الإنترنت، فإن أى فرد قد ينطلق ويصبح مشهورا وناجحا إذا ما وضع الموبايل بجانبه فالعالم كله هيشوفه، فهنا أهمية المبادرة، بالإضافة إلى الاستعانة بى، فأنا سوف أمنحهم خبرة أكثر من 20 سنة فى المجال الفنى وكل ما مررت به".

وعن النصائح التى تقدمها لطيفة لأى موهبة نسائية صغيرة تقابلها، قالت لطيفة، "هناك ثلاثة أمور أولها الالتزام، ثانيا الثقافة الموسيقية، ثالثا الحب الدائم للفن والشغف به".

 وعن رؤيتها لوضع الأصوات النسائية فى الوقت الحالى قالت، "للأسف لا تتواجد بالصورة المطلوبة، وهناك أمور أحيانا ما تكون خارجة عنهم، وتحول ما بينهم وبين النجاح، وانتشار نوعية الأغانى التى تعرف بالمهرجانات، ورغم تقبلنا لكافة الأشكال الموسيقية، إلا أن الموهبة النسائية لن تتمكن من الانتشار بهذه الطريقة، ولو غنت مهرجان أنا شخصيا لن أتقبلها، وبالتالى لا يتواجد الصوت النسائى خلال تلك الفترة تحديدا بالشكل المعتاد فى الأجيال السابقة".

وعن ما إذا كانت ترى لطيفة وجود فجوة كبيرة بين الأصوات النسائية حاليا وبين جيل نجمات، مثل سميرة سعيدة، نجوى كرم، وغيرهما من النجمات، قالت لطيفة: "الأمر منذ فترة طويلة وهناك أصوات نسائية قوية مثل أم كلثوم ثم عزيزة جلال إلى جوليا بطرس، وفيروز وماجدة الرومى والأصوات النسائية الكبيرة التى تصدرت المشهد الغنائى وكانت تتخطى الرجال أحياناً على الساحة الفنية، ولكن زادت الفجوة حالياً، للأسف لم تتمكن تلك المواهب من ترك بصمة فى الشارع، واللى ما تسيبش بصمة تبقى ما غنتش".

وعن فكرة التباهى بعدد المشاهدات أو مرات الاستماع على الإنترنت، قالت لطيفة: "أنا كـ لطيفة المهم عندى الشارع وليس الأرقام على الإنترنت؛ لأن هناك أرقاما تكون غير واقعية، وغير طبيعية، لذا فدوما ما أقول أن نجاح الأغنية معناه أن الناس تغنيها فى الشارع وتحفظها، وهو الأمر الغير حاصل للأسف".

وعن النماذج النسائية التى تنصح المواهب النسائية فى مبادرة صوتك التابعة لمنصة spotify بالتعرف عليها واتخاذهن قدوة، سواء عالميا أو عربيا، قالت لطيفة: "عالميا أنصح أى شابة ترغب فى الغناء وأن تصبح نجمة أن تشترى السيرة الذاتية للمطربة سيلين ديون، لترى كيف بدأت من الصفر حتى وصلت لما وصلت إليه فى العالم كله، فمن فنانة بسيطة عندها هواية طورت نفسها، أيضاً لا بد من الاستفادة من شخصية بحجم أم كلثوم وكيف بدأت من قرية صغيرة، أن تصل لما وصلت إليه وتعليمها على يد أناس مثل زكريا أحمد والسنباطى، أيضاً هناك فيروز وشادية، وغيرهما من أعداد لا تعد ولا تحصى من أصوات نسائية كثيرة علمتنا الفن باحترامهن وثقافتهن، حيث كانت أم كلثوم وفيروز على سبيل المثال من هواة الشعر ومحبيه".

 
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر