الحلاوة كما يجب أن تكون.. شويكار نموذج حقيقى للجمال الطبيعى

شويكار شويكار
 
رشا البحراوي

تعتبر العيون هى مرآة الروح، ولا شك أن المرأة صاحبة العيون الجذابة تتمتع بأنوثة طاغية، وعيون حالمة، وابتسامة رقيقة تخترق بها القلوب.

وتعد الفنانة شويكار حالة فنية خاصة ورمزا للجمال والأنوثة الطاغية، حيث مزجت ملامحها بين الجمال التركى والجمال المصرى، تميزت بإطلالتها الجذابة ودلعها الأنيق، وجمالها الطبيعى التى استطاعت من خلالهما أن حجز لنفسها مكانة خاصة فى قلوب جمهورها، وأصبحت واحدة من أهم نجمات السينما والمسرح فى الوطن العربى.

جمال شويكار
 
 
27607-ش
 

ولدت شويكار فى مدينة الإسكندرية يوم 4 مايو عام 1935، ذات جذور تركية بدأت فى خوض تجربة التمثيل منذ مطلع ستينيات القرن العشرين، وأصبحت من أكثر الفنانات، خاصة فى الأعمال التى شاركت فيها مع الفنان الراحل فؤاد المهندس.

شويكار3

 
28641-28641-فؤاد-المنهدس-وشويكار-(5)
 
 
31329-فؤاد-المنهدس-وشويكار-(11)
 
 
162650-شويكار-توصي-بعدم-إقامة-عزاء-لها-لهذا-السبب-1-1
 
 
شويكار 1
 

من أفلامها أبرز أفلامها: "أخطر رجل فى العالم، شنبو فى المصيدة، أرض النفاق، سفاح النساء"، ومن أعمالها المسرحية: "أنا وهو وهى، حواء الساعة 12، سيدتى الجميلة، أنا فين وإنتى فين"، ومنذ مطلع السبعينيات، ركزت أكثر على العمل السينمائى، فقدمت منذ ذلك الوقت عشرات الأفلام، منها: "الكرنك، السقا مات، فيفا زلاطا، طائر الليل الحزين، أمريكا شيكا بيكا). كما قدمت بعد ذلك العديد من الأعمال التلفزيونية تنوعت ما بين الكوميديا والتراجيديا منها: "امرأة من زمن الحب، هوانم جاردن سيتى، بنت من شبرا، كلام رجالة".

02644e70-afac-485f-9632-4e9d78905e64
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر